/ الأخبار

الأخبار

مجلس محلّي البعينة نجيدات يستقبل مؤتمر لواء الشّمال في السّلطة لمكافحة العنف والمخدّرات


استضاف مجلس محلّي البعينة نجيدات يوم امس الأربعاء لواء الشّمال في سلطة مكافحة العنف، المخدّرات والكحول "البلد الآمن" بحضور مفتّشي السّلطة، نايف دغش ودوفي جيلر.
ورحّب رئيس المجلس المحلّي، منير حموده بالضيوف في البعينة نجيدات، وقدّم عرضًا عن البلدة ومميزاتها وسبل تعاملها مع مظاهر العنف بالوسائل الاجتماعيّة، مؤكّدًا أنّ السّبيل الأمثل لمعالجة قضايا العنف في المجتمع العربي يبدأ بالعودة إلى القيم والمعالجة الاجتماعيّة القيميّة التي تستند إلى موروثنا الحضاري العظيم المكتسب من حضارتنا الإسلاميّة العظيمة والتي علّمتنا سبل التّسامح والدّفع بالحسن لقوله تعالى :" وَلَا تَسْتَوِى ٱلْحَسَنَةُ وَلَا ٱلسَّيِّئَةُ ۚ ٱدْفَعْ بِٱلَّتِى هِىَ أَحْسَنُ فَإِذَا ٱلَّذِى بَيْنَكَ وَبَيْنَهُۥ عَدَٰوَةٌ كَأَنَّهُۥ وَلِىٌّ حَمِيمٌ" أمّا مظاهر العنف الأخرى التي نسمع عنها في بلدات أخرى فبلدنا آمن والحمد لله من عصابات الإجرام المنظّم، والذي يشكّل تحدّيًا كبيرًا لبلدات عربيّة عديدة نسأل الله لهم السّداد والتّوفيق لإعادة الأمن والأمان  لبلدانهم.
كما شمل اليوم عرضًا مفصّلًا من مدير مشروع البلد الآمن في مجلس محلّي البعينة نجيدات، عمر دلاشه حول المظاهر المختلفة التي تحتاج المعالجة، تحدّيات تقليص الميزانيّات من قبل السّلطة لمكافحة العنف، المخدّرات والكحول على مدار سنوات، وغيرها من التحدّيات الطارئة التي نتجت بعد جائحة كورونا.
وقدّم مفتّش المنطقة، نايف دغش محاضرة حول اللّجان التي يُفترض تشكيلها في كلّ بلدة وبلدة لمعالجة قضايا العنف على وجه الخصوص، والأدوات التي يمكن استغلالها لتجنيد المجتمع ضمن جهود مكافحة العنف.
من جانبه قدّم مفتّش لواء الشّمال، دوفي جيلر محاضرة حول مكافحة انتشار السّموم والسّموم الجديدة، وسبل التقصّي الصّحيح لانتشار الظّاهرة وسبل المعالجة بواسطة الأدوات المهنيّة وبناء اللّجان الأهليّة لتجنيد الجمهور لنبذ هذه الظاهرة.